• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

ناجون مصدومون بعد الزلزال في تركيا: "كأنها نهاية العالم" تركيا ترد على عرض إيلون ماسك الخاص بالزلزال زلزال يضرب غربي نيويورك مصير مأساوي لمستشفى تركي عدد قتلى الزلزال يقترب من "رقم مقلق".. وجار البحث عن ناجين روسيا تحشد قواتها شرقي أوكرانيا بعد زلزال تركيا العنيف.. هل مصر معرضة لخطر "تسونامي"؟ اعتداءات جنسية بحق المعتقلين في إيران.. صحيفة تكشف حاكم أوكراني: التعزيزات الروسية تتدفق على شرق البلاد أكثر من 4900 قتيل في تركيا وسوريا سموتريتش يكشف عن خططه لفرض سيطرته على المشروع الاستيطاني 'شولتز' يؤكد الاتفاق مع 'زيلينسكي' لعدم ضرب روسيا بأسلحة الغرب شولتس: شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي واحدة للجميع ولا استثناءات لأوكرانيا مدفيديف: "القرم هي روسيا والهجوم عليها هجوم على روسيا" رئيس وزراء إسرائيل السابق: بوتين وعد بعدم قتل زيلينسكي

السبت 03/12/2022 - 05:29 بتوقيت نيويورك

الرئيس التونسي: نتقبل الصلح مع المستعدين لإعادة المال المنهوب

الرئيس التونسي: نتقبل الصلح مع المستعدين لإعادة المال المنهوب

المصدر / وكالات - هيا

تعهد الرئيس التونسي قيس سعيّد، الجمعة، بـ"توزيع عادل للثروة على أساس العدل الاجتماعي" تزامنا مع إعداد مشروع قانون المالية لسنة 2023، مبديا قبول الدولة الصلح مع المستعدين لإعادة الأموال المنهوبة.

وأكد سعيّد لدى لقائه وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيد في قصر قرطاج، أنه في ظل إعداد مشروع قانون المالية لسنة 2023، لا بد من اتخاذ خيارات ترتكز على ما ورد في الدستور من توزيع عادل للثروة على أساس العدل الاجتماعي، كما ورد في مقطع فيديو نشرته رئاسة الجمهورية التونسية على صفحتها الرسمية في فيسبوك.

وبحسب موقع (سكاي نيوز)، فقد كشف سعيد أن الدولة ستسترجع أموالا في الأيام القليلة المقبلة كانت تتعلق بها قضايا لم يتم البت فيها منذ 10 سنوات، وذلك بعد وضع المرسوم المتعلق بالصلح الجزائي، فضلا عن استرجاع جزء من الأموال المنهوبة.

وأوضح سعيّد أن الدولة تقبل الصلح مع المستعدين لذلك في إطار القانون.

وقال الرئيس التونسي: اليوم نحن مصممون على تحقيق إرادة الشعب في الحياة الكريمة، ومن بين أهم المبادئ التي يجب أن يقوم عليها الاقتصاد والتخطيط الاستجابة لمطالب الشعب التونسي في العدالة والحرية والكرامة الوطنية.

وأضاف أن المخططات الاقتصادية والاجتماعية القادمة يجب إعدادها وفق متطلبات الشعب التونسي.

وأكد سعيّد خلال اللقاء، أن الذات البشرية ليست مجرد رقم يوضع في جدول، بل لها حقوق نص عليها الدستور ومطالب مشروعة، ومسؤوليتنا أمام الله وأمام الشعب هي الاستجابة لهذه المطالب، وأنه لا يمكن أن يتم تحقيق هذه المطالب إلا في ظل التوزيع العادل للثروات وفي ظل أيضا ملاحقة الفاسدين.

وشدد على أن أي اختيار يجب أن يكون له بعد اجتماعي يتنزل في إطار مطالب الشعب التونسي، خاصة بعد أن تم إفراغ خزائن الدولة من قبل الذين يدّعون اليوم أنهم يريدون الخلاص، والشعب التونسي هو الذي يريد الخلاص منهم.


التعليقات